فيروس كورونا : ما الأعمار التي تنجو من الإصابة؟ هل يقتل الأطفال ؟

فيروس كورونا : ما الأعمار التي تنجو من الإصابة؟ هل يقتل الأطفال؟ 

أنتقل مؤخرا خبر إصابة مواليد في دولة الصين بفيروس كورونا  والغريب في الأمر إنه طفل أُصيب بعد 30 ساعة فقط من ولادته، تعتبر هذه الحاله أصغر حاله قد أصيبت بالفيروس حتي الآن، وصلت نسبة انتشار الفيروس الي إصابة أكثر من 50 ألف شخص في الصين، ووفاة مايزيد عن 2000 مريض بالإضافة الي حالات الإصابة التي سجلت في أكثر من 30 دولة أخرى ولكن قلة قليلة من الاطفال أصيبوا بالفيروس.
أجرت مجلة الجمعية الطبية الأمريكية دراسة لمعرفة سبب أنتشار الوباء بهذه السرعه وشملت دراسه للمرضي الراقدين في المستشفيات خصوصاً في مدينة ووهان ( المدينة التى تعد مركز انتشار الفيروس )، وكانت نتائج هذه الدراسة هي أن أعمار أكثر من نصف المصابين بفيروس الكورونا تتراوح ما بين ال40 عام الي ال 60 عام ويوجد 10% فقط من المصابين أصغر من هذا السن .

ما سبب انخفاض نسبة الإصابة لدي الإطفال؟

حاول الخبراء في مجال الصحة العامة تفسير هذه الظاهره ولكن لم يتوصلوا الي تفسير حتي الآن
يقول استاذ علم الفيروات في جامعة reading انه : " إما ان الاطفال إصاباتهم بالفيروس ليست حادة إما انهم يتفادوا الإصابة تماماً".
وتقول المحاضرة "اتالي ماكديرموت في الكلية الجامعية ب لندن :" ان الاطفال الذين تجاوزوا عمر 5 سنوات وللمراهقين بوجه عام أجهزة مناعة محفزة لمقاومة الفيروسات، فقد يصابوا بالعدوه ولكن سيكون الفيروس أقل حدة عليهم وأخف تأثيراً ومن الممكن عدم ظهور اي اعراض عليهم: .
هذا الامر لم يكن الأول من نوعه، ثمة سوابق من عائلة الكورونا ففي الصين عام 2003 عند انتشار فيروس او مرض سارس والذى يعتبر نوعا يشبه للكورونا، كانت حالات الاصابه كثير واودي بحياة 8000 شخص تقريبا كانوا 10% فقط منهم أطفال.
وفي عام 2007 اعلن مركز السيطرة علي الاوبئة الامريكي انه يوجد 135 طفلا مصابون بفيروس سارس وبرغم من ذلك لم تسجل اي حالة وفاة بين الأطفال واليافعين هذه الفتره .


هل الأطفال ينشرون الفيروسات؟

يقول الخبير البريطاني: "ان الأطفال ينقلون العدوي بأمراض الجهاز التنفسي بسهولة"
كما يقول  أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينغ الإنجليزية أن الاطفال معرضون فعلا للعدوي ولكن بنسبة بسيطه،ولكنهم يساعدوا علي نشرها ويطلق عليهم ناشرون مفرطون للفيرو
لذا فمن المتوقع أن تجد أطفالاً مصابين بفيروس الكورونا وأيضا ان تجد منهم في قوائم المتوفين، ولكن هذا لم يحصل حتي الآن
يقول البعض ان الاطفال لديهم أجهزة مناعة قوية محفزة لمحاربة الفيروسات، وان المرض نفسه يكون أقل حدة عند الأطفال فلا يهتم أحد لأعراضهم الخفيفة ولذا لا يذهبوا لزيارة الطبيب او المستشفيات لفحصهم .





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-